الندوات والمؤتمرات

ملتقى وطني حول موضوع : إد راج تكنولوجيات الإعلام والاتصال في التعليم في قطاع التربية
أي ممارسات بيداغوجية من أجل مدرسة رقمية في الجزائر؟ 16 نوفمبر

ملتقى تكويني حول منهجية البحث في علوم التربية لفائدة الباحثين الجدد

تقرير اليوم التكويني

الملخص

المطوية

محاضرة وطنية للمؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي (EPST)

16/01/2021

مشاركة المعهد الوطني للبحث في التربية في أوّل دورة للمحاضرة الوطنية للمؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي (EPST).

شارك المعهد الوطني للبحث في التربية في أوّل دورة للمحاضرة الوطنية للمؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي (EPST) التي انعقدت في 16 جانفي 2021 على مستوى وزارة التعليم العالي و البحث العلمي  بالجزائر. ترأسها وزير التعليم العالي و البحث العلمي، الأستاذ عبد الباقي بن زيان. ركّز هذا اللقاء أساسا على ضرورة “إعادة التفكير في تثمين البحث. من مبدأ مفاده لماذا يجب تغيير النموذج؟” فيما يخص العلوم التطبيقية و تجريبية، تثمين البحث و تطوير التعاون الدولي. ويهدف إلى التعاون العلمي من أجل تطوّور المؤسسات العمومية ذات الطابع العلمي و التكنولوجي، تشجيع الشراكة مع القطاع الاجتماعي و الاقتصادي و تثمين نتائج البحث، الابتكار و نقل التكنولوجيا نحو القطاع الاقتصادي. إدراج و مشاريع البحث المختلطة متفق عليها للانتقال إلى مشاريع بحث استراتيجية و مبتكرة. وكما تمّ إلقاء محاضرات مختلفة من قبل مسؤولي المديرية العامة للبحث العلمي و التطوّر التكنولوجي و مراكز البحث.

ندوة وطنية نُظمت في 16 ماي 2018 حول ثقافة السلم و العيش معا.

ثقافة السلم و العيش معا عند إنساني مسلم من القرن 19: الأمير عبد القادر الجزائري

تحت الرعاية السامية لليونسكو والمنظمة الغير الحطوكية علاوي سوفية وبمشاركة اللجنة الوطنية للتربية و الثقافة و جمعية سيدي عبد الرحمن طوالبي طالبي، ندوة وطنية حول ثقافة السم والعيش معا وشارك فيها شلة من باحثين الجامعيين من التراب الوطني.

 

 ندوة دولية

بحث-عملي و تدخل تعليمي مفاهيم و منهجيات و ميادين

نظم المعهد الوطني للبحث في التربية ندوة دولية حول البحث العملي في 28 /29 نوفمبر 2018.

وبصفته مؤسسة عمومية ذات طابع علمي و تكنولوجي، فتح أبوابه لكل بحث عملي يسمح بتشكيل منهجية حديثة أو مفاهيم تطبيقية جديدة في الميدان تشكل كرجعا بيداغوجيا موثوقا للمعلمين يظبط الممارات والتفاعلات الصيفية، لاسيما مع التطوّر التكنولوجي الحالي و تأثيره على المجتمع.

كما نظّم المعهد في إطار مهامه بالتعاون مع وزارة التربية الوطنية عدّة ورشات، منذ ديسمبر 2017، أطرها ونشطها خبراء، باحثين و جامعيين، عالجوا من خلالها مواضيع متنوّعة بهدف تحسين النظام التربوي من أجل مدرسة ذات نوعية.