الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية
وزارة التربية الوطنية
المعهد الوطني للبحث في التربية

محيط عمل تعاوني وبحث علمي ملائم للنجاح

يوم تحسيسي حول مخاطر استخدام الوسائط الاجتماعية تحت شعار: “معا للتوعية من مخاطر الاستعمال السيء للوسائط الاجتماعية “

في إطار الحملة التحسيسية والتوعوية الوطنية حول مخاطر استخدام الوسائط الاجتماعية تحت شعار: “معا للتوعية من مخاطر الاستعمال السيء للوسائط الاجتماعية ” نظم المعهد الوطني للبحث في التربية في التاسع من شهر ماي عام ألفين وأربعة وعشرون يوما تحسيسيا حول الوسائط الاجتماعية بالمكتبة متعددة الوسائط “عمر ياسف“، قصد التحسيس بضرورة التخفيف والوقاية من مساوئ استخدام الوسائط الاجتماعية على الأطفال بصفة خاصة والمراهقين بصفة عامة.

استهلت السيدة مديرة المعهد الوطني للبحث في التربية أ.د برناوي راضية هذا اليوم بكلمة افتتاحية، أكدت فيها على أهمية الموضوع من أجل إعداد نشء صالح يعول عليه لبناء المستقبل، يتمتع بالسلامة الأمنية النفسانية والصحية والاجتماعية. وقد عرف هذا الحدث حضور كل من الطاقم البحثي والإداري للمعهد،               حيث تضمن نقاشا توعويا حول مخاطر الاستعمال السلبي للوسائط الاجتماعية؛ الأمنية والصحية والنفسانية واجتماعية. وقد شهد تفاعلا كبيرا من الحضور. كما لم يغفل القائمون على هذا اليوم التطرق إلى آثار استخدام الوسائط الاجتماعية على التحصيل الدراسي في الشقين السَّلبي والإيجابي معا، كما تعرَّض الأولياء الحضور  إلى تجاربهم مع أولادهم وخاصة ما تعلق بالأنشطة والممارسات التي يتبعونها لوقاية الأبناء وتوجيههم إلى الاستغلال الجيد لهذه الوسائط، وفي الجزء الأخير من هذه الحملة التحسيسية تم عرض الطرق الأمنية للوقاية من مخاطر استعمال الوسائط الاجتماعية وحماية الخصوصية .

وفي الختام توج هذ اليوم بجملة من التوصيات نجملها في مايلي

  • أهمية ودور الرقابة الأسرية في وقاية الأبناء من الاستعمال السيء للوسائط الاجتماعية؛
  • ضرورة تخصيص الأسرة وقتا كافيا للأبناء والتواصل معهم ومشاركتهم في الألعاب والأنشطة لتقليل من الاستعمال المفرط لهذه الوسائط؛
  • دور المؤسسات الاجتماعية في عملية التحسيس لاستخدام الجيد للوسائط الاجتماعية؛
  • تعزيز الأنشطة اللاصفية في المؤسسات التربوية لمنح الطفل أكبر فرصة للتنفيس الانفعالي والتفاعل الاجتماعي؛
  • تفعيل دور المختص النفسي المدرسي والمساعد الاجتماعي في الوقاية من مخاطر الاستخدام السيء للوسائط الاجتماعية.